الخميس، 4 أبريل، 2013

بدون عنوان 1


 

 

 

التوابيت المنقوشة بالورود

تحمل رسالة للشمس

نشتاق لك..

النفق المحفور فينا

نحو نافذة مغلقة

تدعونا للتألم

قليلا

أو كثيرًا

الأصابع المتشابكة تمزقت

والسماء ما عادت

تمطر حبًا

نستطيل بامتداد الطريق

الخطوات

مفتوحة

مفتوحة

والرحيق يؤلم خياشيمي

التي استعرتها يوما

من سمكة باردة

الأرض تلوح للملائكة

وأطفال الحدائق

قادرون على رسم الابتسامة في

عيون القمر

الخراب القائم ما زال

يدثر نفسه

ببعض الورود البيضاء

قد كان الحلم

في قبضتي يوما

كالفراشة المنتحرة

الرموش تتساقط مع أوراق الشجر

على الأسفلت

لا يستطيع المارُّون

أن يعبروا الصرخات المرسومة

ما عادت قدماي

تسير على عمري الخالي

المصباح

قليلا ما يضيء

كثيرا ما يبكي
 
المركب في بحره الهائج

ينعم بقلب كبير

يعلن الحرب على الغربان

الغربان لا تستطيع الوقوف على سطحه

مثل أجسادنا

صامدة

تتذكر ضربة في الذاكرة

الأب الذي يقسو

الأم التي ماتت قبل ولادتها

والعالم يغني من

بيتي الصغير

يهوى

الضحك

واللعب

بطقم أسنان جدي

اللوحات ما زالت تنزف ..كقلوبنا

وأوهامنا أصبحت كأوراق الشجر خريفًا

تتساقط

تتساقط

على كتفي ترقد

قطتي

تلاعب ذيلها

بأذني

الحنان المتسرب

ينعش جسدي المقهور

اغني

أُغني

أرقص على موجات موائك المزعجة

المفتاح الذي

دفنته في إصيص الصبار

أبحث عنه

الهالات البيضاء تحيطني

تدعوني لاعتياد الحياة

قبل الخضوع

أتفكر في أمر الراحلين عني

الحرائق بالخارج

ما زالت بملامحها الحمراء

المقهى يبحث عن هاتف للنجاة

وما زال الصبار

يلعب بيدي

الدم المنساب

لا أستشعره

أغرق في بحر الذكرى

لو أن للروح جناحين

لتركت جسدي

وحيدا وحيدا

ورحلت إلى برد السماء

الأشياء فقدت عذريتها

والتفاصيل وقعت في براثن الحريق

والنوم يسيطر على جفني

أخلع مرآة الحائط

كي لا أتذكر

 
طفلة تشبهنى

الباب الموصد بحكمة

يتسرب منه

بعض الحشرات الضالة

وبعض الظلال الشريرة
القسوة تذوب

وأبتعد وسط عاصفة من القش

_كأجسادنا_

القش الذي يحيط

التوابيت المنقوشة بالورود!!
 
شيماء سمير
ديوان إتزان
2009
" لم يظهر للنور"

هناك 12 تعليقًا:

جنّي يقول...

لسلام عليكم

خسارة!!

خسارة ان الديوان لم يظهر للنور بعد
التجربة الشعورية عند الشاعر تتأثر بموقف أو حدث ولكن يبدو أن التأثر عند الكثير في ذات الوقت كان كان يحيط بكل شعورنا ووجداننا ولم يترك لنا مساحة للحلم فحبسنا احلامنا وضحكاتنا في توابيت كالمومياوات .. ولا زال البعض يريد اعادتنا لنمد ايدينا من بين قضبان الذل والعبودية ولكننا نقاوم الرجوع لماضي مخيف قاسي كقسوة الجرانيت المصنوع منه التابوت ..وقريبا جدا سنرسم جميعا الابتسامة على وجه كل المصريين كما رسمها الاطفال على وجه القمر .. ومصر قادرة على القضاء على كل الحشرات الضالة وستسحق الظلال الشريرة ..

كل التحية والتقدير لكلماتك المؤثرة ...
وتحيتي للحمزة ويا ليتك تنشري صورته طبيعية او من رسمك ..

shaimaa samir يقول...

كتبت هذا الديوان بعد احداث غزة 2008

وطبعا كان اشبه بالموت رغم انك عندما تقرأه ستشعر انه يتكلم عن الحياة ولكن "جانبها المظلم" للمصداقيه :)

قال لى معلمى انه " تشهد" بعد ان انهاه لانه ما زال حياً

فطويته ولا يقرأه سواى لاننى احبه

وهو ببساطه يطلب الاتزان فى العالم

واعتقد اننا ما زلنا نحتاج هذا

اياااااااااااااام

للعلم لم اكتب سوى هرتلات بسيطة بعده


حمزة ذاك الكائن الاسطورى :) حفظه الله واحبه لم ارسمه ولم اكتب عنه
لانه طفولته بالنسبة لى كحلم احياه ولا اريد التحدث او الاستيقاظ منه
لم ارسمه ولن
سأحاول وضع صورته الطيبة :)

Muhammad يقول...

نحن الرجال الجوف‏‏
بالقش حُشينا
نميل معا‏‏ وقد حُشيت بالقش رؤوسنا
شكل بلا قلب‏‏
ظل بلا لون
قوة مشلولة‏‏
إشارة بلا حركة

هكذا يفتتح إليوت قصيدته "الرجال الجوف"، وهكذا ينتهى النص الذى يوازى بين القش وأجسادنا .. تلك المحيطة بأرواحنا التابوتية المنقوشة بالورود، والمشتاقة إلى الشمس

ثم لا شىء فى عالم النص سوى الأجواء الخرائبية التى تستدعى - ثانيةً - أجواء إليوت (الرجال الجوف - الأرض اليباب.. إلخ)، والأجواء الكابوسية التى تستدعى عوالم كافكا المروعة؛ ليظل الأمل معقودا بنواصى "أطفال الحدائق"، القادرين - من حيث عجزنا - على رسم الابتسامة فى عيون القمر

جميل يا شيماء

shaimaa samir يقول...

مُحمَد

اتدرى اننى كتبت ديوانى الاول والثانى دون قراءات
واعتقدت ان ذلك عيبا كبيرا
واكتشفت اننى كلما زادت قرائتى زادت فجوتى بين القلم والورقة
ووجدت ان المشاعر الانسانية قريبة جدا من بعضها لاننا بشر
ويظهر كل انسان ترجمته
بالفاظ مختلفة ككتابة
بالوان مختلفة كلون
بنغمات مختلفة كموسيقى
ونبقى بنو البشر مترابطين
فى الارواح

كلمة الاجواء الكابوسية ذكرتنى بشىء كتب عن الديوان فى اخبار ادب وشبهوه بانه يحمل تشبيهات كابوسية :) وكانت تلك الكلمة محض ابهار لانسانة فى مهدها فى الكتابة
اشكرك على المرور وانك ذكرتنى باشياء كدت انساها فى زخم الحياة

هذة القصيدة لاكتشافى مدونتكك ونهى جمال اعتبراها "قهوة باللبن " استقبالا لكما :)

نهى جمال يقول...

فراشات منتحرة ورموش متساقطة

ولا يستطيع المارُّون أن يعبروا الصرخات المرسومة

والخراب القائم ما زال
يدثر نفسه
ببعض الورود البيضاء
________

كل هذا يُفهمنا سبب القُبح الذي يملئ العالم رغم البراح !:)

جميل قهوتك باللبن يا شيماء :)

shaimaa samir يقول...

نهى..
مرحباً بك دوما ايتها الجميلة

وأشياءٌ اخرى كثيرة تملؤ حياتنا بالقبح
وتبقى قلوب منيرة
تضىء لبعضها الطريق
دوما يا نهى نتفقدها
ومن الجميل ان نحظى بوجودها بجوارنا

دمت بحب



شيماء علي يقول...

شيماء :)
أنا سعيدة اوي انك رجعتي للتدوين تاني بعد اختفاء طويل :)
النص جميل جدًا..
مش عارفة كتبتيه امتى.. ومش عارفة لو كنتي بتكتبي طول فترة غيابك ولا لأ.
مشاعرك لازالت هادئة.. جداً.
تحية لكِ.

shaimaa samir يقول...

شيماء
وحشانى جدا
وعايزة ااقولك على حاجة بس متضحكيش
فى رجل استشهد فى سوريا اسمه محمد محرز فزوجته اول ما قريت اسمها خفت تكونى انتى لانها اسمها شيماء على ودخلت مدونتك لقيتها هادئة مطمئنة فاطمئننت اللى خلانى كمان افكر تشابه الاسم وانها كمان بتكتب الكم ده كان من قريب
ربنا يحفظك ويرزقك الخير كله

ده اولا :)

ثانيا انا حاولت منقطعش كنت بدخل احط صورة كلمة لكن مش كلام كتير

ثالثا للاسف المؤسف الاسيف مكتبتش
ووحشانى الكتابة والرسم :(

رابعا انا سعيدة بتواجدك ده اوى يا شيماء
كونى قريبة دوماً :)

إيناس حليم يقول...

ده شغل رائع يا شيماء لازم يظهر للنور..

تحياتي :)

shaimaa samir يقول...

ايناس
يحدث صباحا
حمدا لله على سلامته يا انوس
قريبا هنزل لاقرب مكتبة ولو لقيته مرصوص هصورهولك "وعد" عله فى الغربة يزيل الكثير :)

اما عن اتزان
فاتمنى ان يظهر مثل الذى قبله ولكن بطريقة شرعيه
اى "دار نشر رسمية حكوية " وليست خاصة .. وده اللى عطله 4 سنين :)
تخيلى يعنى كتبته وانا عندى 22 سنة ويظهر مثلا وانا عندى 45 سنة عقبال لما ياخد دوره :)

بوسيلى مالك الجميل
ومتحبسهوش ابدا :)

إبـراهيم ... معـايــا يقول...

جميل يا شيماء، ولو إنه طال منكِ قليلاً

shaimaa samir يقول...

ابراهيم

الديوان كله 12 قصيدة من النظم الطويل وواحدة طويلة جدا على خلاف من اطياف الصمت .. فمن خبرتك انت هل هذا عيب؟؟!!