الأحد، 1 فبراير 2009

الحكيم1

تخترقني دوما ايها الحكيم
اغوص في بحور كلماتك
والهث وراء فلسفتك العارمة
في شهر سبتمبر الماضي قررت كتابة عدة مقالات تحت مسمي
انا والحكيم
وبدات ف سطرها بالفعل وقتها فحسب
تراجعت لسبب ما
ولكن عموما كانت هذة ه البداية
و لا ضير من عرضها
تمهيد...

ربما طوال عمرى امقت مسميات الاشياء والمقدمات..
ولكن لا بد منها.. ربما ستتغير مرارا وتكرارا وربما ستبقى هى الابدية.. اعى شيئا واحدا ان الفكرة ستضيع منى ان لم ادونها الان باى شكل من الاشكال حتى وان كانت فى صورة خطان بدائيان من العصر الفرعونى الاول يعبران عن الفكرة.. وبلا مقدمات ثانية..
اتذكر.. منذ اكثر من عام لم امسك بكتاب!! عالم الفن الذى سبحت فيه واخذنى بل وجرنى جرا اليه اخذ كل الوقت .. حتى فى شراء الكتب كل الاهتمام انصب على الكتب الفنية فحسب رغم غلاء اسعارها!! الوقت يضيع ما بين التنقل من معرض لاخر والغوص فى المتاحف والسبح فى صفحات الكتب..
وبينما كانت احدى صديقاتى فى معرض الكتاب فى عام 2/2008 وبالرغم من تواجدى قبلها فى المعرض وشراء بعض الكتب الفنية الا اننى طلبت منها ان تشترى لى كتابا لتوفيق الحكيم الذى احبه كثيرا فقط لقرائتى منذ 4 سنوات له نصف كتاب!!وطلبت مواصفات للكتاب ان يكون من سوق الاسبكية لاننى اريده قديما وريقاته صفراء اللون اشم فيه رائحة الورق التى تغرينى وتفتح شهيتى جدا.. وما لبثت ان لبت لى طلبى على اكمل وجه واختارت لى كتابا للحكيم اسمه (زهرة العمر)اختارته فقط لوجود كلمة زهرة وهو اسمى الثانى!!
اما زال هناك قلوب بهذا الشكل؟؟
الاغرب من كل هذا بالرغم من لهفتى الشديدة لقرائته وبالرغم من احتوائه على كل ما اشتهيه ويشجعنى للقراءة الا اننى وضعته بداخل دولاب واغلقت عليه بالمفتاح ...وكانه المراد فقط!!
ها قد حصلت عليه. اهى نشوة الانتصار فقط للانتصار ؟؟وربما احافظ عليه من يد تلوثت بالاثام او من عقل مدخن دائم_فى ذلك الحين_
من شهر فبراير الى ان تحين اللحظة فى شهر اغسطس2008 لافضاء عزلته وكان السبب فى ذلك وجودى فى مكتبة الاسكندرية واطلاعى على كتاب كان مكتوب على ظهره جزء _لا وصف له من الجمال_ وما ادهشنى فى النهاية انه كان ما بين القوسين( زهرة العمر لتوفيق الحكيم)..
ويحى!!اامضى كل هذا الوقت وهذا الكتاب يحمل بين طياته مثل تلك الكلمات التى تشبهنى وتوصفنى وانا لا اعريه اهتماما!! اى غباء هذا الذى يلحق بالانسان فيردم الغبار على مفاتن حسنه ربما تحيه من جديد .. وبالفعل فور نزولى الى القاهرة قررت فض الغبار عنه وابدا برحلة اعلم انها لن تنتهى كاى كتاب كنت اقراؤه وشددت الترحال الى كتاب (زهرة العمر)...
كانت هذة مقدمة
وبالفعل سطرت شعورى بشخص توفيق الحكيم _الكاتب_ وبعضا من كلماتى على كتاب زهرة العمر الذى اعتبره اقرب كتاب الى قلبي
بالامس
قرات له الرباط المقدس
بداته وانهيته بالامس

اليوم
ذهبت الى زهرة عمري ثانيه
وجعلتني ابحث بين حروفك وخطوطي التي اسطرها في كتبى عن معانى احبها
ايها الحكيم
قلت فاوجزت
قاتل الله الضعف
ومع ذلك
لولا هذا الضعف الانساني ما وجدت العواطف الانسانية الجميلة

اه لو كان القدر اعطانى هذة المنحه لحظة واحدة وجعلنى اجد احدا يحبنى حقيقة مرة واحدة
انا الذى اعتقد ان عظماء الرجال هم عظماء العواطف واقوياء الرجال هم اقوياء العواطف
ان الذى لا يعرف ولا يستطيع ان يحب انسانا لن يعرف ولن يستطيع ان يحب الانسانية


نحن الذين نصنع اقدارنا بانفسنا
وان ما نسميه القدر ليس الا ارادتنا غير الواعيه
ورب حادث صغير او حلم من الاحلام او نبوءة من النبوءات نصدقها فتستقر فى اعماقنا وتعمل سرا على دفعنا فى سبيل تحقيقها


انى اتالم الما لا يراه احد اذ لا يظهر على وجهى شىء غير هدوء الرضا
هنالك دودة دائمة الوخز دائبة النخر فى قلب هادىء المظهر رائع المنظر كالكمثرى الذهبية هنالك قلوب يسكنها الالم كانه عبادة
ملحوظة
اداوم على القراءة منذ اغسطس 2008
وتاثر الفن للاسف
خطان لا ادرى كيف ساوفق بينهما
عل الهامش
انهيت امتحاناتي الخميس
والنتيجة هرت الان ولا عجب!!
وجبت امتياز
ويا للعجب!!

هناك 16 تعليقًا:

شق القمر يقول...

أبارك الهامش أولا :D
ألف مبروك زهرة
وعقبال الترم التانى ويبقى بكالوريوس بامتياز كبيييييييييير خالص

عن القراءة والفن فالاثنين ليسا خطين متوازيين
ولكنهما دائما الرقص كلولبات الثعبان
يتقابلان ولا يفترقان الا على منحنيات صغيرة
:)

مسدس صغير يقول...

معجب انا بتنسيق كلماتك العميقة
وكذا نهمك للقراءة التى اقدر كل من يعشقها فى شتى المجالات.
ويالروعة عندما اعرف انكى تقرأين لكاتب ما اروعة واديب ما اعظمة توفيق الحكيم..والف مبروك على الامتياز

جنّي يقول...

السلام عليكم

اولا الف الف مليون مبارك وعقبال البكالوريوس ان شاء الله والتعيين في الجامعة علشان يبقى لنا اتنين حلوين في الفنون التطبيقية - حلوان - بنت اخي وانتي .. بنت اخي الآن في الكويت مع زوجها وتستعد للدكتوراة - عقبالك يا شيماء ..
بس لي تعليق على بعض ما جاء في التدوينة مثل (نحن الذين نصنع اقدارنا بانفسنا
وان ما نسميه القدر ليس الا ارادتنا غير الواعيه ) ..

فهذا الكلام لا ادري اهو لكي ام لتوفيق الحكيم .. لاني لم اقرا له هذا الكتاب ( زهرة العمر ) ..
والكلام يتفق مع ما جاء به القدرية وهم نسبة إلى القدر، وهي فرقة كلامية ذات مفاهيم خاطئة في مفهوم القدر، حيث زعموا أن العبد مستقل بإرادته وقدرته وليس لله في فعله مشيئة ولا خلق، وأنكر غلاتهم علم الله السابق، وأول من أظهر القول بالقدر معبد الجهني ..
وادخلي على هذا الموقع لقراءة المزيد عن القدرية :

http://www.alhawali.com/index.cfm?method=home.SubContent&ContentID=4435

اسف يا شيماء للتأخير وسامحيني

رابطة مدونون من أجل فلسطين يقول...

خليك ايجابي وشارك معانا

http://bloggersforpalestine.blogspot.com/

رابطة مدونون من اجل فلسطين

shaimaa samir يقول...

شق القمر
رنا
وحشتينىىىىىىىىىىىىىىىىى بصدق
بجيلك كتير والله
لكن مش بتتفتح التعليقات
واحيانا مش بيكون فيه
الله يبارك فيكى
عقبالك يا حبيبتى

دعواتك لى كثيرا
احبك فى الله

shaimaa samir يقول...

مسدس صغير
اشكر متابعتك جدا..
بارك الله فيك
توفيق الحكيم كاتب يستحق التبجيل والاحترام بخلاف بعض الاشياء
تحياتى لك

shaimaa samir يقول...

ايها الجنى
تذكرت اوائل تعليقاتك
كيف كانت تثير فى ذهنى موضوعات
وتحثنى على القراءة ثانية
نعم نفتقد تعليقاتكم ايها الجنى
وكم اتمنى ايضا اقتنائك للديوان ان امكن
بخصوص ما تطرقت اليه
انه قول الحكيم
ولكن اذا قرات الفقرة التى قبلها
يقول فيها
اه لو اعطانى القدر

تعمدت وضع الاثنين
الاولى يقر بالقدر
والثانية لا يقر به

لذا وضعت الاثنان

اما بخصوص ما ذكرته عن تلك الجماعة
فلم اقرا عنهم بعد
ساحاول القراءة ان شاء الله

اشكرك كثيرا ايها الجنى
لا تحرمنا من تعليقاتك هذى

جزيت الخير
وفقت ان شاء الله

shaimaa samir يقول...

مدونون من اجل فلسطين

جزيتم الخير
نشكر دعواتكم الكريمة

البت المشمشية حلوة بس شقية يقول...

ياسلام ياشوشو
الحكيم مرة واحدة
الراجل ده عبقرى بجد

الازهرى يقول...

الف مبروك على النجاح وعقبالنا كلنا يا رب

القراءة والفن علاقتهما هى علاقة جزء بكل ولكن المشكلة لن تعرف ايهما يحتوى الاخر
كان الحكيم فى تاباته يلعب على اوتار لنفس لبشرية لبسيطة المعقدة فى وقت واحد وكان يجمع بينهما بسلاسة تثير الاعجاب

تحياتى دوما

NİSANUR يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

I'm from Türkiye,from Ankara.

مجداوية يقول...

السلام عليكم

أرجو المشاركة في ختم للقرآن الكريم يوهب ثوابها لأخينا محمد التفاصيل عند أختنا الكريمة نورأهاتي وعلى مدونتي
وبرجاء نشرها بين من تعرفين من أصدقائه
وجزاكم الله كل خير

انت تسال والكمبيوتر يجيب يقول...

دعوه
الأخت العزيزه
تحيه طيبه
ندعوك للمشاركه فى برنامجنا الأذاعى عن النت والمدونات من الأذاعه الرئيسيه لمصر اى اذاعة البرنامج العام وهو يذاع يوميا التاسعه وعشر دقائق صباحا عدا الجمعه وبموقعنا رابط بالضغط عليه والأتنتظار قليلا وقت أذاعة البرنامج يمكنك الأستماع الينا
ندعوك لزيارة مدونتنا والتعليق على ما نطرحه من موضوعات وهذه التعليقات تذاع باسماء اصحابها فى حلقات برنامجنا
المدونه
http://netonradio.blogspot.com
الموقع
http://dear.to/cairo

م/ الحسيني لزومي يقول...

اقرأ نص اتفاقية منع تهريب السلاح لغزة
وادعوا الله ان يثبت مصر في عدم التوقيع عليها

moro_wbs يقول...

نفس الشعور شعرته عندما قرأت أول مسرحيه له بالنسبة لي ... وهي رائعته " مصير صرصار " ..

وهنا بدأت المسيرة من عصا الحكيم .. وبنك القلق ... والايدي الناعمه .. وصاحبة الجلاله ... وزهرة العمر ...

زهرة العمر .. وهي من أجمل التجارب التي قرأتها من حيث الفكرة اساسا ...

الحكيم ..

يسعدني جدا ان أرى من يحب الحكيم الآن ..

تحياتي ..

رحيق يقول...

السلام عليكم
الف مبروك على النجاح

توفيق الحكيم
اديب رائع لكن نظرته الحزينة للحياة تجعل القارىء يصاب احيانا بالكأبة

عن نفسى افضل الكتاب المتفائلين
جززززززززززك الله خيرا