السبت، 20 سبتمبر، 2008

الخاطرة الثالثة والرابعة

استكمالا لخواطر سيد قطب
التى اتمنى ان تكون بذرة تغيير وفى رمضان ما اسهل عقد النية والدعاء

الخاطرة الثالثة
عندما نلمس الجانب الطيب في نفوس الناس، نجد أن هناك خيرا كثيرا قد لا تراه العيون أول وهلة!... لقد جربت ذلك.. جربته مع الكثيرين.. حتى الذين يبدو في أول الأمر أنهم شريرون أو فقراء الشعور... شيء من العطف على أخطائهم وحماقاتهم، شيء من الود الحقيقي لهم، شيء من العناية- غير المتصنعة- باهتماماتهم وهمومهم... ثم ينكشف لك النبع الخير في نفوسهم، حين يمنحونك حبهم ومودتهم وثقتهم، في مقابل القليل الذي أعطيتهم إياه من نفسك، متى أعطيتهم إياه في صدق وصفاء وإخلاص. إن الشر ليس عميقآ في النفس الإنسانية إلى الحد الذي نتصوره أحيانا. إنه في تلك القشرة الصلبة التي يواجهون بها كفاح الحياة للبقاء.. فإذا أمنوا تكشفت تلك القشرة الصلبة عن ثمرة حلوة شهية.. هذه الثمرة الحلوة، إنما تتكشف لمن يستطيع أن يشعر الناس بالأمن من جانبه، بالثقة في مودته، بالعطف الحقيقي على كفاحهم وآلامهم، و على أخطائهم او على حماقاتهم كذلك.. وشيء من سعة الصدر في أول الأمر كفيل بتحقيق ذلك كله، أقرب مما يتوقع الكثيرون.. لقد جربت ذلك، جربته بنفسي. فلست أطلقها مجرد كلمات مجنحة وليدة أحلام وأوهام!

الخاطرة الرابعة
عندما تنمو في نفوسنا بذور الحب والعطف والخير نعفى أنفسنا من أعباء ومشقات كثيرة. إننا لن نكون في حاجة إلى أن نتملق الآخرين لأننا سنكون يومئذ صادقين مخلصين إذ نزجي إليهم الثناء. إننا سنكشف في نفوسهم عن كنوز من الخير وسنجد لهم مزايا طيبة نثنى عليها حين نثنى ونحن صادقون، ولن يعدم إنسان ناحية خيرة أو مزية حسنة تؤهله لكلمة طيبة.. ولكننا لا نطلع عليها ولا نراها إلا حين تنمو في نفوسنا بذرة الحب إ... كذلك لن نكون في حاجة لأن نحمل أنفسنا مؤونة التضايق منهم ولا حتى مؤونة الصبر على أخطائهم وحماقاتهم لأننا سنعطف على مواضع الضعف والنقص ولن نفتش عليها لنراها يوم تنمو في نفوسنا بذرة العطف! وبطبيعة الحال لن نجشم أنفسنا عناء الحقد عليهم أو عبء الحذر منهم فإنما نحقد على الآخرين لأن بذرة الخير لم تلتئم في نفوسنا نموا كافيا، ونتخوف منهم لان عنصر الثقة في الخير ينقصنا !. كم نمنح أنفسنا من الطمأنينة والراحة والسعادة، حين نمنح الآخرين عطفنا وحبنا وثقتنا، يوم تنمو في نفوسنا بذرة الحب والعطف والخير إ.

هناك 16 تعليقًا:

wael kamel يقول...

بصراحه سعيد لأني أول تعليق
وسعيد جدا بالموضوع ربنا يكرمنا جميعا ويلهمنا الثقه في أنفسنا أمام مع رب العزه وجزاك الله خيرا

shaimaa samir يقول...

اهلا وائل
انا لسه منزلاها حالا
وبعمل ريفرش لقيت تعليق
جزاكم الله خيرا
ويارب الخواطر تعجبكم جميعا

رمضان كريم

أبو خالد يقول...

أبنتي الغالية نورانية الروح
تركت تعليق علي الخاطرة الأولي و الثانية و هاأنا اقرأ الثالثة و الرابعة و أكرر الدعاء لك علي هذا الجهد و الأهتمام بتلك الخواطر فهي دعوة للسلام مع النفس و الأخرين و دعوة للحب و ما أنتشر ديننا الحنيف إلا بالسلام و الحب بارك الله في عمرك و أحسبك الآن علي النت فأرجو أن تصلك تعليقاتي و أنتي تتمتعين بالسلام و الأطمئنان و كل يوم و كل لحظة و كل عام و أنتي و أسرتك الكريمة بخير

نبراس العتمة يقول...

تعلمنا هذه الخاطرة أن نحسن دائما رؤية الجانب الطيب في كل روح، وهي التفاتة جميلة،تذكرني بقول الشاعر المعري: لا تمس في نار الضمير فراشة
مودتي المتدفقة

Jack Sparrow يقول...

لا ادري لماذا باتت خواطر سيد قطب تثير بداخلى شعور بالسعادة ..
كأنني اتذكر شباب الكون
و رغم ان صوتي لا يصلح للغناء
الا اني اشعر برغبة في ان اظل اغني
حتى تنفرج ستاراتان سوداوان
و يطل صباحي الاخضر
..
اشكرك يا شيماء على هذا الاحساس الفريد
الذي استلهمه في كل مرة جئت ها هنا

رين مان

حنين القلب يقول...

اختى الحبيبه شيمو
وحشتينى اوى
كل سنه وانتى طيبه يا حبيبتى
ويا رب السنه الجايه اشوفك اكبر شاعره فى مصر
تسلم ايدك الخواطر حلوة اوى
هتابع ان شاء الله
سلام

جنّي يقول...

الشيماء

السلام عليكم

بداية أشكر ثقتك في تعليقاتي , وإن كانت لا ترقى إلى ما أوليتيني من ثقة ..

انتقائك للخواطر خطوة موفقة ..

كل الناس بدون استثناء لديها جوانب من الطيبة والخير .. وعلينا واجب ان نبحث عن كوامن الخير في نفوس من ندعوهم وأن نبحث عن أول الخيط ولا نتركه ..

تخيلي القلب البشري ذو سعة محددة وكلما ملأناه بالحب أزاح الشر والبغض والكراهية حتى لا يكون هناك مكان بالقلب للكراهية .. وعندها سيحبنا الناس ويحبنا الله ..

رمضان كريم

شيماء طلعت يقول...

اثارتنى الخاطرة الثالثة جدا فقد مررت بها كثيرا فكنت اندهش من وجود الخير تحت هذا القناع
واعتدت الا احكم على احد بمظهره

جزاك الله كل خير

shaimaa samir يقول...

ابتىىىىىىىىىى
ابو خالد
جزاكم الله خيرا
تعليقك هذا له تاثير كبير على
اعزكم الله
دعواتك لى كثيراااااا


نبراس العتمة

سعيدة بوجودك مجددا
واهلا بك دوما
وقدرا ان صادف تواجدك بالمدونة هذا النقل
واتمنى ان يكون هذا النقل فيه الخير لنا جميعا

تحياتى

shaimaa samir يقول...

رين مان

اهلا بك
سعيدة بتواجدك بين طيات هذة الخواطر
اتمنى ان تزيح شيئا ولو قليل
فاول الغيث قطرة
ثم تنفرج الغمة بنهاية اخر خاطرة
اتمنى هذا

تحياتى


حنين القلب

اتاخرتى عليا
ومفتقداكى جدا
وحشانى بجد
ربنا يعزك
رمضان كريم
وياااااااااارب تحققى اللى نفسك فيه
بحبك فى الله
ومنظرة متابعتك

shaimaa samir يقول...

الاخ جنى

جزاكم الله خيرا
على تواجدك هذا
واسال الله دوما ان ينفعنا جميعا بما نقول ونسمع

اتمنىان تكون الخواطر موفقة على حد تعبيرك
واتمنى ان يقراها الكثيرون
فهى حقا نقية

الله المستعان


شيماء طلعت
معك الحق
اسال الله ان يجعل ظاهرنا مثل باطننا
وان يجمع كلاهما على الخير والحب والنقاء
ويستر عيوبنا جميعا

بحبك فى الله

zizi يقول...

راااااااااااااااائعة الخواطر
ما شاء الله
كلام يحمل اجمل المعاني
فعلا ليتنا ننمو بذرة الحب و العطف و الرحمة و كل الصفات الجميلة في نفوسنا وقتها سنرى العالم برؤيا اجمل و انظف
بوركتي اختي الغالية

Gannah يقول...

إن الشر ليس عميقآ في النفس الإنسانية إلى الحد الذي نتصوره أحيانا
-----------------------------------
السلام عليكم
أنا أول مرة أعلق فى المدونة والحقيقة الخواطر رائعة وتكشف لمن يتأملها عن عظمة الإسلام وكيف جعل من الكلمة الطيبة صدقة والرفق واللين خلق أصيل للمسلم فالله أدرى بنا من أنفسنا فهو يعلم أن بنا من الخير الكثير مما قد تعمينا عنه الدنيا والأهواء ونفوسنا الضعيفة فنسير دون أن نتوقف لنبحث عنه فى داخلنا وفى داخل الأخرين
جزا الله سيد قطب خيرا عن كلماته وجزاك الله خيرا عن عرضها وهى شجاعة منك لأن الكثيرين قد يحجموا عن عرضها حتى لا يصطدموا بمن يعارضون سيد قطب دون محاولة فهم أفكاره
----------------------------------
أنا سمعت عنك الكثير من بابا أبو خالد ومن روفى وأخرين وسعدت كثيرا بلقائك فى مستشفى أبو الريش فلقد وجدت ما يتحدثون عنه وأكثر
سأساعدك على أن تتذكرى من أنا
جنة من مجموعة بورسعيد ولقد سألتك لماذا لم أجد شيئا من شعرك على المدونة ولما قرأت البوست الذى يحتوى على بعض منه
تفهمت وجهه نظرك فى عدم نشره واعتبرت ما نشرتيه منه هدية لى ولقراء المدونة وقد أسعدتنى كثيرا
أتمنى لك دوام التوفيق واتمنى ان يكون تعليقى هو بذرة حب وصداقة بيننا تنمو مع الأيام
كل عام وأنتِ بخير
تحياتى

غير معرف يقول...

فى خلال الثلاثين عاما الماضية تعرضت مصر الى حملة منظمة لنشر ثقافة الهزيمة - The Culture of Defeat - بين المصريين, فظهرت أمراض اجتماعية خطيرة عانى ومازال يعانى منها خمسة وتسعون بالمئة من هذا الشعب الكادح . فلقد تحولت مصر تدريجيا الى مجتمع الخمسة بالمئه وعدنا بخطى ثابته الى عصر ماقبل الثورة .. بل أسوء بكثير من مرحلة الاقطاع.
هذه دراسة لمشاكل مصرالرئيسية قد أعددتها وتتناول كل مشاكلنا العامة والمستقاة من الواقع وطبقا للمعلومات المتاحة فى الداخل والخارج وسأنشرها تباعا وهى كالتالى:

1- الانفجار السكانى .. وكيف أنها خدعة فيقولون أننا نتكاثر ولايوجد حل وأنها مشكلة مستعصية عن الحل.
2- مشكلة الدخل القومى .. وكيف يسرقونه ويدعون أن هناك عجزا ولاأمل من خروجنا من مشكلة الديون .
3- مشكلة تعمير مصر والتى يعيش سكانها على 4% من مساحتها.
4 - العدالة الاجتماعية .. وأطفال الشوارع والذين يملكون كل شىء .
5 - ضرورة الاتحاد مع السودان لتوفير الغذاء وحماية الأمن القومى المصرى.
6 - رئيس مصر القادم .. شروطه ومواصفاته حتى ترجع مصر الى عهدها السابق كدولة لها وزن اقليمى عربيا وافريقيا.
ارجو من كل من يقراء هذا ان يزور ( مقالات ثقافة الهزيمة) فى هذا الرابط:

http://www.ouregypt.us/culture/main.html

shaimaa samir يقول...

حبيبتى زيزى
بروكت حبيبتى لمتابعتك
دعواتك

احبك فى الله

shaimaa samir يقول...

جنة
انتى فييييييييييين بدور عليكى
اهلا حبيبتى
هو فعلا كان هدية ليكى
مع باقة ورد بيضاء
احببتك فى الله والله
ولم اكن اعرف ما هو اسمك او اسم مدونتك
سامحينى
هلا بك حبيبتى
وجزاكى الله خيرا
ويارب الشعر يكون عجبك ولو بقدر بسيط

وتابعى الخواطر الى نهاية رمضان باذن الله

دعواتك لى