الثلاثاء، 30 أكتوبر 2012

الغاز


دعني في صمتي في إحساسي المكبوت
لا تسأل عن ألغاز غموضي وسكوتي
دعني في لغزي لا تبحث عن أغواري
إقنع من فهم أحاسيسي بالأسرار
لا تسأل إني أحيانا لغز مبهم
أبقى في الغيب مع الأسرار ولا أفهم
روحي لا تعشق أن تحيا مثل الناس
أنا أحيانا أنسى بشريّة إحساسي
حتى حبّك..حتى آفاقك تؤذيني
فأنا روح أسبح كالطيف المفتون
قلبي المجهول يحسّ شعورا علويّا
لا حسّا يشبهه لا وعيا بشريّا
إذذاك أحسّك شيئا بشريّا قلقا
قمّة أحلامي ترفضه مهما ائتلقا
إذذاك يحسّك روحي بعض الأموات
ما سمّي "أنت" هوى, لم تبق سوى ذاتي
في وجهك أنظر لكنّي لا أبصره
في روحي أبحث عن شيء أتذّكره
أتذّكر, لا أدري ماذا, ماذا كانا ؟
شيء لا شكل يحدّده..لا ألوانا
ألمبهم في روحي يبقى في إبهامه
دعه لا تسألني عنه, عن أنغامه
دعني في ألغازي العليا, في أسراري
في صمتي, في روحي, في مهمة أفكاري
في نفسي جزء أبديّ لا تفهمه
في قلبي حلم علويّ لا تعلمه
دعه, ماذا يعنيك لتسأل في إصرار ؟
الحبّ يموت إذا لم تحجبه أسرار
إني كالليل : سكون, عمق, آفاق
إني كالنجم : غموض, بعد, إبراق
فافهمني إن فهم الليل, إفهم حسّي
والمسني إن لمس النجم, إلمس نفسي

نازك الملائكة

هناك تعليق واحد:

مصعب صلاح يقول...

السلام عليكم
رائعة بجد
انا بعشق نازك الملائكة بجد تعتبر مدرسة انتقالية في الشعر
والقصيدة لمستني اوي :)