السبت، 30 أكتوبر، 2010

ورودا تنطفىء..!!


سأظل احمل لك ورودا كل يوم
وساظل انشد لك "حبيبى" لماجدة الرومى
كل يوم وانا اتراقص كلاعبة باليه محترفة!!
ساظل احملك بداخلى طيفا خفيا
استلهم منه املا للحياة
الحياة التى اكتشفت انها كبيرة جدا علىّ
انت الذى يشعل نجمى المنطفىء بحرف منك
انا التى اسير بمركبى الورقى بلا مرسى بلا بحر
بلا وجهة اريد
سوى وجهتك التى فقدتها
يا من يحمل بين جناحيه
الامان
والدفء
يا طائرى الخرافى الذى انتظرته
وطرت بدونه
لماذا دوما تحاول متاخرا
متاخرا جدا
الليل الطويل لا تنسدل له خيوطا من نورك
انطفات قبلى ام بعدى!!
ام اننى فقدت الابصار بالاشياء
بحقيقة الاشياء
اشراقة الاشياء فى عينى
تموت فور ولادتها
ولا شىء يبقى
لا شىء
........
انا بخير
بخير انا
هكذا اردد فى نفسى ولمن حولى
ولم اواجه نفسى بسؤال واحد
فيه كل الحقيقة
ابخير انتِ..؟؟
30/10
9.45 مساءا
on keyboard
اللوحة للفنانة
oxana

هناك تعليقان (2):

فاتيما يقول...

الله

هذه ورد لا تنطفىء
يا مشموشتى
دى ورد بتتفتح ف الروح
يا حبيبتى
الخروج من الذات
للذوبان ف ذات آخرى



بصى
انا مش فاهمة قوى
بس حاسة حاجات حلوة
و خيالى راح لحاجات أحلى
بتمناهلك
و بتمنى أسمعها عنك
و مستنياها
و ان شاء الله تحصل


و العصفورة الصغيورة
تبقى ف احسن حال
هيا و عصفورها الطيب


سلميلى عليه قوى
و قوليله فاتيما
بتتمنى لما تشوفكم المرة الجاية
يا يكون فيه عصفور صغنن بيزقزق
على استحياء ف بطن مامته
يا يكون متشال على دراعها
و زقزقاته ماليه الدنيا

انشالله يا رب

بوسات و حضونات
يا حبيبة قلبى


والقصيدة
روعـــــــة

حاول تفتكرنى يقول...

تعلمنا منك ان ننظر إلى التعبير المصور قبل التعبير اللغوي ، فالصورة تحمل معني واحد لاختيارها ، والكلمات ربما تحمل اسقاطتنا نحوها

لا اعرف ، هل يحق للقاري أن يسقط عليها ما يريد - الكلمة ليس اللقطة - ربما
فكل ما نراه في الكون جميلا ، يكون جميلا عندما نقرر نحن ذلك ، عندما نسقط عليه ما يجعله جميلا فاسقاطتنا ربما تضيف جمالا نشتهيه

لهذا
اتحفظ على علامتي التعجب بعد عنوان المقال ، فالورد لا تطفأ حتي حين تقتلع وتذبل ، لان جمالها ليس فيها بل في اسقاطتنا عليها ، فتطفأ حين نتخذ قرارا داخليا بإطفائها ولو كانت ما زالت تعانق افنانها

السؤال هو
من يريد للورود أن تنطفئ ؟

تحياتي