الخميس، 7 مايو 2009

دعونا نرحــــل ...2



مازالت السماء بعيدة بعيدة
والتحليق يزداد صعوبة
لا شىء سوى الروح التى تعانق الدفء السمائى
لا شىء سوى

وهم





لونك الابيض
يتغير
يتلون
انه كالبشر
ولادة بيضاء ..حياة(...انه التغير).. موت (ابيض)


ايها السقيع الممتلىء بالداخل
يقينا
ما عادت الجمرات تصهرك
ولا لهيب الشوق
يذيبك
ايها السقيع
لقد احتللت مكانتك








خلقنا الله فرادا
ونموت فرادا
وطوال الحياة
نبحث عن حى معنا
فى تلك الحياة





تلونت عينى
ورات ما يخيفنى منك
ولكن الغريب ارى ما يدعونى لاحتضانك






كالدمعة
تسقط وحيدة
لا يشعر بها
سوى فراشة محترقة بالاسفل






ايها الطفل العاقل
لقد ادركت قبلنا كل شىء




سطرت اناملى دعونا نرحل 1

فى شهر مايو 2008

وكان تخيلى شيئا ولم يحدث

قررت اخذ نفس الصور

ولكن بشعورى الان


واكرر عليكم

اكتب ما رات عيناك






دعونا نرحل 1



هناك 16 تعليقًا:

shaimaa samir يقول...

ايها الجنى

حدوتة

منى


:)


انتم علقتم عندى منذ عاممضى

وما زلتم تتابعون المدونة واراكم عندى
رغم تقصيرى


سانتظر رؤياكم لها ثانية

شكرا لكم
:)

مجداوية يقول...

السلام عليكم

وماذا عني ؟؟؟


فأنا أيضا رغم تقصيرك آتي وأقرأ وأعلق كلما سنحت لي الفرصة

ولكني يوما لم أتعامل معك من منطلق زيارة بزيارة فكثير لا أجد ما أعلق به ولكني أقرأ كل ما تكتبي

لا تعتبي علي فأنا هذه الأيام أعاني بشدة من قلة التقدير من أناس حولي

المهم

منذ عام كتبنا ولم تعقبي لانشغالك في الامتحانات وتقريبا هذه نفس ظروف هذه التدوينة فلنسمها تدوينة الامتحانات
فهل سنكتب ولن تعقبي؟

انا ايضا مشغولة جدا هذه الأيام
سأنتهي من أعمالي وآتي لأعلق مرة ثانية ان كانت التدوينة موجودة

وربنا يوفقك في مشروعك

shaimaa samir يقول...

موجا
انتى وعرفة


وجدتكما بعدما كتبت

فقلت ساكتبكما منفردين


معذرة

وساعاود الرد عليكى

حبيبتى

احبك فى الله

shaimaa samir يقول...

موجتى

والله صفحة تعليقاتك لا تفتح عندى
لا ادرى لماذا

حتى يوم التاج
كنت الساعة 3.30 بالليل
ووكانت لسه نازلة
ومش رضيت تتفتح

عموما

انا ايضا عندك
ولا اعامل زيارة بزيارة
مطلقا

انتى تعرفيننى

احبك
حبيبتى

moro_wbs يقول...

رائعة الاختيارات ...

الصور جميلة جدا ..

بالنسبة للتعليقات ...

واضح الفرق ما بين الحالتين ...

قد مر عام ..

في الحالة الأولى .. انغمست في رقة الصور ورقة الحالة كلها ...

و أحييك على الكلمات المعبرة الجميلة ...

لكن لم في الحالة الثانية يبدو ان هناك شيئا ما يحزنك ...

واضح كما يبدو لي أن هناك ما يفقدك بعض تفاؤلك و أملك ونورك ..

هذا ما لمسته ...

لكن يبقى اعجابي بالكلمات ...

كلها ..

جنّي يقول...

السلام عليكم

ازيك يا شيماء لعلك بخير والحمد لله ..

من فضلك اوجه كلمة لاختنا ماجدة : والله اختنا الكريمة نكن لكي كل التقدير والاحترام والمودة لاخلاقك وغيرتك على دينك نحسبك كذلك ولا نزكيكي على الله .. وهذا التقدير ليس مني فقط ولكني احسه من اناس آخرين من خلال تعليقاتهم على ما تكتبين وهم كثر ..

التعليق :

1 - سأنتظرك مهما سافرت وتغربت لعلنا نلتقي يوما تحملنا نسمات الحب التي كثيرا ما حملت لي منك حلو السلام ..

2 - بك ارسل لمعشوقي حبا ممزوجا بقطرات الندى التي تعانق خدود اوراقك ..

3 - مهما زادت برودتك وطالت ايامك فسيذيبك لقى الحبيب يوما ما ..

4 - لما نؤثر الوحدة التي تقتل فينا الحياة فالجنة لا تكون بلا حواء ..

5 - مهما اظهرت من براءة فلن أأمن منك أنيابك ..

6 - تخنقني عبرات الغربة فأمقتها ولكني لا زلت اتشبث بها وحيدا ..

7 - سأتبعك اينما تذهبين ولن ادعك ترحلين ..

الدرعمي يقول...

السلام عليكم .. لا أدري فالكلمات سرقت من الصور الاهتمام فعدت للصور منفردة فوجدتها غير ضرورية بل ربما تضر العمل لأنها توقف قوة التخيل للكلام بتقريب المسافة بين الكلمة والصورة المتخيلة ثم إنها تحصر كل تخيلاتي في شيء واحد هو ما في الصورة وهذا ضيع فرصا عظيمة عليك في جعل القارئ ينظر للنص بألف عين ، فقط سيكتفي بما صورته الصور و ربما أجهد نفسه " إن كان مهتما " ليحصل على تخيل أفضل ... هذا رأيي الذي أحبذ فيه اكتفاء النص بلوحة واحدة تساعد في إثراء خيال المتلقي ببعض معاني النص الرائع @ تحياتي @

الدرعمي يقول...

عفوا .. فهمت الآن أن مقصدك أن نعلق على الصور وأن كلامك هذا تعليقك الخاص على هذه الصور @ تحياتي @

إيناس حليم يقول...

قدرتك على عمل تناغم رائع بين الكلمة والصورة
قدرة تستحق الانبهار..

تحياتي

Soul.o0o.Whisper يقول...

رائع يا شيماء


و فى كلٍ له تناغم




دمتى بود

عرفة فاروق السيوطى يقول...

السلام عليكم

ازيك يا شيماء

تدوينة صعبة جدااا وحالتى المزاجية لاتسمح لى الا برؤيا اللون القاتم

لم أر فيها الا الالم فى القطة والسقيع فى الثلج والسلبية فى الزهرة والمستحيل عند الطفل ومحاولة الهروب عند الفتاة الصغيرة

عامة

لا تشغلى بالك بتخيلاتى المريضة

وربما كانت هناك رؤيا أخرى فى الاجازة القادمة

بالمناسبة انا لست فى أجازة ولكن استطعت الخروج يوما فأنتهزت الفرصة لأطل عليكم
فربما تكون الطلة الاخيرة هناك

خبرينى أقصدتنى فى كلامك مع مجداوية

تحيتى

قلب ارهقته الاحلام يقول...

جمييييله جداً شيماء

أكثر من رائع إحساسك بالصور

وإن كان تغير كثيراً في سنه فالاحساس

يمكنه أن يتغير في يوم وليلة

تحياتي لكي,,,

فارس عبدالفتاح يقول...

بصراحة وبدون زعل انا لا افهم الكلمات المعبرة عن الشخصية او الذات بأسلوب بحت


لكن الصور المعروضة في الموضوع جميلة جميلة الى ابعد مدى ..

مع خالص التقدير

حزيــــــــــــــــــن يقول...

احيانا كثيرة لا اجد تعليق مناسب
تحياتى

منى يقول...

قصيره قامتى وذراعى لكن السماء تملا عيناى

2لكم اتمنى ان احيا واموت بلونى الابيض لكن .. هل اكتلكت هذا اللون يوما؟؟؟؟؟


3 انت ..هل تملك القوه لتذوب جليد السنوات عن غلاف قلبى


4 فى وحدتى افكر فيكم
جميعا ولا اشعر بالوحده الا بين الكثيرين ممن لا اشعر بهم


5اخشى كل العيون واشتاق لعيون دافئه غابت عنى


6اين انتى لاطفئ بك ظما الاحزان


7لهفى عليك يا ولدى من بهجتك الشجيه وازهارك الحزينه

*********
شيماء اعدتينى لنفسى التى اشتقت لها
وان كنت انا المذكوره فى التعليق الاول كما فهمت
فاشكرك لانى معك كما انك دوما معى

تحياتى وحبى

من اجل عينيك يقول...

بجد انا مبهورة بحضرتك