الأربعاء، 28 أغسطس، 2013

عشقاً صادقاً




الروح التي عشقت "مرة" بكل "صدق" .. تكفيها ان تعيش سعيدة مدي الحياة
فقد ذاقت ما لم يذقه احد











هامش.. وإن اختلفنا :)

 

الخميس، 15 أغسطس، 2013

الثلاثاء، 13 أغسطس، 2013

وأنزِفُ وجَعَاً..


بالأمسِ القريب
كانت تنهر المسافات "طول المسافات"
باليوم القريب
ذابتت فى قرب المسافات ..فانتهت!

متى كانت الأحلام مستحيلة!
كانت تتشبث كل يوم بالأمل الذى لا يراه غيرها
ثم تقنع به نفسها
ثم تؤكد به على عقلها
ثم تحبس به انفاسها
فانفجر قلبها .. وانتهت !

ليس الوجود خرافة
ولا وجودك خرافة
الخرافة هى
ان تبقى متأكدة انها ليست هنا
ولا فى اى ثقب فى الوجود
هى محض روح..وأنتهت !




الجمعة، 9 أغسطس، 2013

بذرة مُسرطنة!



وكيف تموت والنَفَسُ فيك سارٍ
ثم كيف تحيا والقلب فيك ميت
:
:
:
أخبرنى عن صبَارةٍ شائكة
كانت تتحايل على المطر ان يُسحرها الى وردة أُرجوانيه!
كيف يستطيع وجذورها ممتدةٌ إلى دود الارض
:
:
:
ثمّ اتلُ لى آيات الصبر والسلوان
وحدثنى كثيراً عن العقل والجنون
ولا تنس أن تغمض عينيك عندما تتحدث
حتى لا يتبين كذِبُكَ البائس
أن تحاول إخماد نيران تشتعل ولن تهدأ

 

الأربعاء، 7 أغسطس، 2013

بهجة ببالونة هليوم..





ماذا لو جاء العيد بفرحةٍ جديدةٍ مختلفة
ان تُهدينى بالونة كبيرة ٌصفراء مكتوب عليها" أُحِبُك بحُريّه"
ثمّ تُزمر كالاطفال وتهتفُ  " سننتصر"
ثم تجعلنى " اتشعبط" فى ذراعك العاليتين فتضعنى فوق ظهركَ لأرى المشهد!
أنت الذى اخذتَ رُوحى معك حيثُ تريدُ ان تكون هى
وانا ها هنا أتلمس الفرحة والفراق معاً
أنا أثق ان السماء ستبقى بيضاء بأرواح ٍصعدت إليها
وان الارض ستبقى سوداء بالظلم الذى عليها
وتبقى بقاع النور التى نتلمسها دوماً على الطريق
أنت واحدة منها
فلتبق واحدة منها

الأحد، 4 أغسطس، 2013

عن روح تتجدد بالألم..



هل شعرت يوماً بخروج روح ما من جسدك المكبل بالحزن كخروج المناديل من فم الساحر لا آخر لها كل منديل بآه تختلف عن الآخرى تتمنى ان يخرج بسرعه ولكن الروح منتشرة فى خلاياك تستنفذ قوتك فى اخراج منديل الفراق مجددا ثم تصبح منهكاً حد الإغماء.. تخر واقعا على مسرح الحياة ولكن الناس يصفقون!

هل شعرت باستلاب الروح مع عشرات الدمعات التى تذرفها وصوت الاه التى ايقظت العصافير فى وسط الليل ولم تفعل اى شىء بريشها الحانى من ان تمسح الدمع او تربت على كتفى المنحنى او تقف على ام راسى تنقر نقرات عدة كى افيق من وهمى المكنون ولكنها جلست بجوارى تبكينى

كيف يمكن للصقيع ان يذهب بخبث شديد لجثة هامدة يراودها عن نفسها ويؤلمها بقرصاته الموجعه وهو يعلم تمام العلم انها ماتت بين يديه من قبل مرات عديدة وليست ميتتها الاولى

ثم ماذا عن الروح التى تعبت من كل هذا الهراء .. واشتاقت للوطن
 

الخميس، 1 أغسطس، 2013

واحة الحب..





ها هنا كنت ابكى وافرح
ها هنا لم اتحدث يوما فى اى شىء سوى انسانيتنا
ها هنا وضعت صورة
رسمت حرفا
حاولت ان ابعدك تماما عن دماء الوطن
حاولت ان تكونى نقطة النور على الارض
تحتوينى مثل اوقاتنا هذه
وانت فعلت ما لم يفعله بشر
مجرد دخولى واحتى استشعر الطمأنينة
مجرد مرورى على واحات اعرفها تقطن بجوارى
اشعر ان الدنيا بخير
اننى اتنفس
ان لدينا وقت لكى نحب
ولكى نفرح
وايضا لكى نبكى
الفعل الدائم الان
ها هنا ارتاح
واضع همى فى احرف
حين تركتك فى اشد لحظات حياتى يأسا وجدتنى
اتبعثر
انتى كيان شامخ
سعادتى البالغة اننى بنيت فيكى حرفا حرفا
وبنى غيرى فيك بكلماتهم وارواحهم التى تمر
كل روح مرت استشعرها
كل تعليق كتب زادكى بريقا
انتى الاجمل فى كون مرير
فلتأخذينى من العالم الآن
ولتحضنينى بقوة الامومة
وبراءة الطفولة
ولا تقذفينى فى اليم وحيدة
كونى دوما بجوارى
ها هنا