الأحد، 29 نوفمبر، 2009

الى فاتيما:)



لو أن للروح جناحين
لتركت جسدي
وحيدا

وحيدا
ورحلت إلى برد السماء
*********
جملتان فقط من احدى قصائد الديوان
اللوحة كتابة على الخزف
شيماء سمير

الخميس، 26 نوفمبر، 2009

عيد سعيد

كل عام وانت الى الله اقرب
كل عام وانتم فى حب وسلام
اسال الله ان نكون العام القادم على عرفات
وان يحرر الاقصى وينصر المسلمين





الاثنين، 23 نوفمبر، 2009

عندما نضحى..نتحول الى فراشات!!


هكذا بدا التساؤل ينخر فى ذهنى
هل عندما نضحى نتحول الى فراشات تعانق السماء

صديقتى الحميمة ال CORPSE BRIDE

اجابت على تساؤلى بالايجاب

اذن

ليس هذا التساؤل هو الاوحد فحسب

ما معنى ان نضحى
ولمن نضحى
وهل ننتظر ثمنا لتلك التضحية فى اللاشعور




كل تلك الاسئلة لم تكن تهمنى كثيرا بقدر اهتمامى بالسؤال القادم


هل لا بد ان نضحى كى نتحول الى فراشات..؟؟!!


المشهد الاخير من فيلم
CORPSE BRIDE



البوستر من تصميمى
بوست احبه كثيرا..

الأربعاء، 11 نوفمبر، 2009

نمو..



كبرت الزهرة قبل ميعادها
كاطفالنا
الذين يتحدثون ببلاغة السبعين عاما
المقابر تعلمنا الكثير
القهوة
مالحة
مالحة
والعمر يتلو اياته حول النعيم
الضعف الذى نتجرعه
والرقص الساحر
فى بركان الدم
والمرآة ما زالت
تكذب علينا
الحفرة المردومة بالجماجم
والبئر ما زال بلا قاع
يردمونه
رويدا
رويدا
بشطائر من العاب الاطفال
الدبور الذى كان
يلف ويلف
ما زال يبحث عن صاحبه
الذى تركه فى دوامة
ورحل








جزء من قصيدة

من ديوانى الجديد

بمشيئة الله
************
اللوحة
كتابة على الخزف
جزء من لوحات مشروعى

الثلاثاء، 3 نوفمبر، 2009

حصاد!!



استهلك الزمن
بقمصان تالفة
وبحدود متاحة
_ضيقة على ادق تعبير_
وبألم اجيد صنعه
ويجيد الالتحام بجسدى
والتفرقة تسرى
_بلا استئذان_
فى هواء نتنفسه
هيئاتنا ما زالت شاحبة
يمتصنا
يمتصنا
نتنافر بفعل جاذبية مصطنعة
نتطاير
نتطاير
اكوام السنة ملتهبة
تعلونا
تدنونا
والاعتقاد سار
الى حيث اللاشىء الذى ندركه
وسبيلى فى البحر
اعواد اخشاب تالفة
ومحاق ينيرنى
والفجر يهرب
والكرسى المهتز يطوف براسى
الوجوه
تتخاطف
تتخاطب
تتخابط
والخيوط المهدلة
سِماتها _التلف الابدى_
نجيد إحكام اسالتنا
_الحمقاء دوما_
ولا ندرى اى جواب ينتظرنا
وبنقش محكم
نسترسل فى رسم
ما لا نجيد
والطبل يدق
ولا فرار من ارتطام مجدد
نحو السبيل الحتمى
خانات السماء
اضيق مما كنا نعتقد
وانفسنا
اشد ضيقا
على مهل
نتسلقها.. نتسللها
الى حيث لا نرانا فينا
وبقبضة محكمة نخبطنا
وعين سوداء تنهرنا
الرغبة فاقت
طرقاتنا المسدودة
والرحيل
لم يعد قاتلا كبدايته
والصحراء
تتسع رغما عنى
والمساءات
تمضى بلا شعلات منيرة
وبحضرة الموت
احرث الايام
واحصد دوما
تلك العتمة!!

من ديوانى القادم

ان شاء الله